الأمانة وأثرها في حفظ الأمن المجتمعي

الأمانة وأثرها في حفظ الأمن المجتمعي


المؤلف

احمد محمد خلفان الكتبي

الترقيم الدولي الموحد

الناشر




لمحة عن الكتاب

فإن الإسلام دين الإنسانيَّة، يحثُّ على كلِّ ما تقبله الإنسانية، بل يجعله محمدةً ومجزأةً لمن تحلَّى بذلك الحلي الذهبيِّ، وليس في الوجود ما يصلح للإنسانية إلا وقد حثَّنا عليه الشارعُ الحكيم، ولا ما تقذره وتذمُّه إلا وقد نهى عنه.\r\nومن أهمِّ هذه الأمور بضاعةٌ ضاعَتْ عنَّا، لم يعد يملكها إلا قليلٌ ممن وفَّقهم الله بصيانتها، ألا وهي الأمانة.\r\nوالإنسان خليفة الله على الأرض؛ فهو أمين عليها فيما بينه وبين ربِّه، فيجب أن يحرص كلَّ الحرص على ألا يراه فيما يخالف أمره، وكذلك فيما بينه وبين الناس، صغيرًا أو كبيرًا، ذكرًا أو أنثى، يعطي كل مؤتمن أمانته.\r\nو الأمانة من جذور الإنسانية، فعلى الإنسان أن يكون أمينًا بينه وبين نفسه؛ ليثبِّت ويقوِّي جذور ضميره وإنسانيته. \r\nلقد اشتدت الحال اليوم بالناس، وزادت الحاجة إلى الأمن والأمان، الأفراد والمجتمعات على حد سواء يلهثون باحثين عن الأمن والأمان في دينهم ودنياهم، وفي أبدانهم وأرواحهم، وفي دورهم وأوطانهم، وفي متاجرهم وأعمالهم وأرزاقهم، حتى في قيمهم وأخلاقهم.\r\n ولا يتردد عاقلٌ منصف في أن ذلك لا يكون إلا بعودة الناس إلى الإيمان، منبع الأمن والأمان، وأن يقوم كل فرد بدوره ومسؤوليته، وذلك بِحَمْل الأمانة، ونبْذِ الخيانة.\r\nوهذا الكتاب يشتمل على مهمات من هذا الخلق الرفيع، ليكون ضياءونوراً وشرفاً لمن يتخلق به.\r\n