الأخبار

"ألف عنوان وعنوان" تناقش دورها في زيادة التنوع الثقافي المتخصص بأدب الطفل




14 May 2019 أخبار

عقدت مبادرة ألف عنوان وعنوان، خلال مشاركتها ضمن برنامج الشارقة ضيف شرف معرض تورينو الدولي للكتاب 2019، جلسة نقاشية، بعنوان "أثر مبادرة ألف عنوان وعنوان في زيادة التنوع الثقافي"استضافت فيها كلاً من مجد الشحي، مدير مبادرة ألف عنوان وعنوان، والدكتورة اليازية خليفة عضو مجلس الإدارة، أمين سر جمعية الناشرين الإماراتيين ومؤسس دار الفلك للترجمة والنشر، وآمنة المازمي، مدير مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال.

وتحدثت الشحي في بداية الجلسة عن التعاون الذي جمع "ألف عنوان وعنوان"، ومؤسسة كلمات لتمكين الأطفال، وقالت:" وقعت المبادرةمؤخراً مع مؤسسة (كلمات لتمكين الأطفال) مذكرة تفاهم بهدف تعزيز نشر المواد التعليمية الميسرة الخاصة بالأطفال ذوي الإعاقات البصرية في دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي، وبموجب المذكرة، سندعم في (ألف عنوان وعنوان) إنتاج 200 كتاب نشر إلكتروني (Epub3) من الإصدار الثالث، بالتعاون مع مبادرة (أرى)، التابعة لمؤسسة كلمات، والرامية إلى تعزيز الوعي بقضايا الأطفال المكفوفين وذوي الإعاقات البصرية".

وحول دور المبادرة على صعيد النشر المحلي، أكدت مجد الشحي:" أن (ألف عنوان وعنوان)، ساهمت خلال الأعوام الماضية في تعزيز المشهد الثقافي وحركة النشر في دولة الإمارات العربية المتحدة، والدليل على ذلك ما حققته من إنجازات في مرحلتيها الأولى والثانية، حيث نجحت المبادرة في مرحلتها الأولى التي أقيمت خلال العامين 2016 و2017 في إصدار 1001 عنوان إماراتي طبعة أولى، ما أسهم في تعزيز الإنتاج المعرفي والفكري في الإمارات، وضمان استدامة صناعة النشر داخل الدولة وخارجها".

وأضافت الشحي:" تستهدف المبادرة في مرحلتها الثانية التي تختتم مع نهاية العام الجاري إصدار 1001 عنوان إماراتي طبعة أولى، ندعم فيها إصدار 700 عنوان لدور النشر التي تندرج تحت مظلة جمعية الناشرين الإماراتيين، و301 عنوان لمؤلفين إماراتيين، وذلك بميزانية تبلغ قيمتها الإجمالية خمسة ملايين درهم، كما فتحنا في هذه المرحلة المجال أمام المؤلفين الإماراتيين لتقديم طلباتهم بشكل مباشر إلى إدارة المبادرة، إلى جانب الطلبات الواردة من دور النشر المحلية والعربية التي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها".

وأشارت الشحي إلى أن المبادرة لم تكتفِ بدعم طباعة وإصدار الكتب التي رصدت لها في كل مرحلة مبلغ خمسة ملايين درهم، حيث وفرت العديد من الخدمات للمؤلفين والناشرين، من بينها الترويج للإصدارات خلال مشاركات المبادرة في معارض الكتب والمهرجانات الثقافية المحلية والعربية والدولية، وأطلقت في العام 2017، خدمة استشارية للناشرين، وذلك بهدف تقديم الدعم القانوني لدور النشر".

وحول دور مبادرة (ألف عنوان وعنوان) في دعم قطاع الثقافة الإماراتي والعربي، أشارت الدكتورة اليازية خليفة إلى أن أهمية المبادرة تكمن في تسهيل التواصل بين الناشر الإماراتي ونظيره في مختلف دول العالم، إلى جانب دور المبادرة في تقديم حلول للتحديات المهنية والتقنية التي يواجهها الناشر، بالإضافة إلى الفرص التي تتيحها من خلال حضورها الدائم في أهم الفعاليات الثقافية الدولية، والتي تتمثل في التعرف عن قرب على قصص وتجارب الناشرين والكتاب.

وتطرقت اليازية خليفة إلى مبادرة "أرى" التابعة لمؤسسة كلمات وتناولت الجانب الإنساني منها، وتحدثت عن خصوصية حياة المكفوفين والذين يعانون مشاكل بصرية، وقالت: " إنهم يمتلكون من الوقت أكثر من غيرهم ما يتطلب تعبئته في هوايات مفيدة كالقراءة، إلى جانب كون المعرفة حق للجميع ولا يمكن استثناء أي فئة بسبب ظروفها الصحية الخاصة".

  • اليازية: "هناك تطور كبير في العلوم والتقنيات، ومع هذا التطور تظهر أشكال ومصادر جديدة للمعرفة قادرة على تجاوز التحديات التي كانت تعيق المكفوفين عن القراءة والتفاعل مع النص والصورة، واليوم استطاعت التقنيات الحديثة أن تتعامل مع فئات ودرجات الإصابة البشرية وأن تقدم الحل المناسب لكل معضلة".

واستهلت آمنة المازمي مداخلتها بالحدث عن مبادرة "تبنى مكتبة"، وذكرت: "أن ميزة هذه المبادرة تتمثل في تكاتف المجتمع الإماراتي بجميع مكوناته لدعم المعرفة وغاياتها الإنسانية، وأوضحت أنه يتم عرض مكتبة من 100 كتاب للمجتمع فيتقدم أحد الأفراد ليمول ثمن الكتب ونقلها وتوصيلها إلى أماكن وجود اللاجئين والفقراء ليحصلوا على حقهم في القراءة والتعلم".

وتابعت:" استطعنا حتى الآن توفير تمويل لـ 80 مكتبة، وهي تشكل نسبة 80% من المشروع، ونهدف في مبادرة ألف عنوان وعنوان إلى بناء شبكة عالمية للإمداد المعرفي بالتعاون مع المؤسسات الأكاديمية والثقافية والاجتماعية حول العالم".

وحول مبادرة "أرى" قالت المازمي: "أثبتت الدراسات قلة عدد الكتب المتاحة للمكفوفين والذين يعانون مشاكل بصرية مختلفة، فوضعنا خطة تستهدف سد هذه الفجوة من حيث النوع والكم، والآن نحن نعمل وفقاً لمنهج يرتكز على معرفة أنواع الإعاقات البصرية السائدة لنتمكن من توفير كتب تتناسب مع كل منها".

يذكر أن مشاركة إمارة الشارقة كضيف شرف في المعرض، الذي تنظم فعالياته خلال الفترة من 9 إلى 13 مايو الجاري، تأتي تكريماً لمسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة، ولإمارة الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019، التي تتميز بتاريخ ثقافي عريق.