الأخبار

خلال حفلها السنوي   "ألف عنوان وعنوان" تُطلق مرحلتها الثانية وتشكر الناشرين المشاركين في مرحلتها الأولى




11 Jun 2018 اخبار

في مؤشر جديد على نجاحها بتحفيز المؤلفين والناشرين في دولة الإمارات، على تأليف ونشر المزيد من الكتب المتميزة، كشفت مبادرة "ألف عنوان وعنوان" التي تتخذ من إمارة الشارقة مقراً لها، عن تسلّمها 794 كتاباً في المرحلة الثانية من المبادرة الهادفة إلى إصدار 1001 عنوان إماراتي طبعة أولى، خلال عامي 2018 و2019، من خلال تقديم منح وتسهيلات للمؤلفين والناشرين، لتمكينهم من المساهمة في تحقيق هذا الهدف.

 

وكانت "ألف عنوان وعنوان" قد أطلقت المرحلة الثانية من مبادرتها في يناير الماضي، والتي تتضمن دعم 700 عنوان لدور النشر التي تندرج تحت مظلة جمعية الناشرين الاماراتيين، و301 عنوان لبقية المؤلفين ودور النشر الأخرى، وذلك بميزانية تبلغ قيمتها الإجمالية خمسة ملايين درهم. وتميزت هذه المرحلة بفتح باب التقديم المباشر من المؤلفين أنفسهم، وذلك للمرة الأولى منذ انطلاق المبادرة في 2016.

 

ومن بين الكتب 794 التي تسلّمتها المبادرة خلال الأشهر الخمسة الماضية، تم اعتماد طباعة 62 منها كمرحلة أولى، بعد التأكد من مطابقتها للشروط والمعايير التي وضعتها اللجنة الاستشارية التابعة للمبادرة، وأهمها أن يكون الكتاب باللغة العربية الفصحى، وأن يكون طبعة أولى، وينسجم مع الثقافة الإماراتية الأصيلة، والقدرة على استقطاب اهتمام القراء، ومواكبته المستجدات والمعلومات الحديثة.

 

وضمت القائمة الأولية للكتب المعتمدة، 12 كتاباً تقدم بها المؤلفون مباشرة، وهي "الموسوعة القاسمية في أدب العلاقات الإنسانية - الجزء الأول" و"الزينة والجمال في القرآن الكريم" و"هندسة الألوان في القرآن الكريم" و"معجم الخيل والفروسية" لأحمد عمران العويس، و"جمعية الفرسان الصغار" و"الكرسي الخشبي" و"صديقان" لفاطمة سلطان المزروعي، و"لولو والمظلة العجيبة" و"بيضة من القمر" لموزة القايدي، و"قيمة المحبة في الإسلام" لسعيد علي أحمد، و"لمسات نفسية" للطيفة الحمادي، و"القراءة الموجهة" لسماح الرفاعي.

 

وأكدت مجد الشحي، مديرة "ألف عنوان وعنوان"، أن المبادرة تمكنت في مرحلتها الثانية من تعزيز النجاحات التي حققتها في المرحلة الأولى، حيث جذبت اهتمام عدد كبير من الناشرين والمؤلفين الإماراتيين والعرب الذين قدموا أعمالاً نوعية، في مختلف المجالات المعرفية، وستعمل على اعتماد جميع الإصدارات التي تلبي المعايير المعتمدة، وتقدم قيمة مضافة للمشهد الثقافي المحلي والعربي.

 

وأشارت الشحي إلى أن "ألف عنوان وعنوان" تتطلع ليس فقط إلى رفد الثقافة الإنسانية بالمؤلفات المتميزة، وإنما تسعى إلى تعزيز الإنتاج الفكري وتطوير قطاع النشر في دولة الإمارات العربية المتحدة، من أجل زيادة قدراته التنافسية، وتوفير البيئة القانونية التي تحمي حقوق كافة أطراف العملية الإبداعية، لضمان تقديم كتب قادرة على استقطاب مزيد من القراء وتشجيع المطالعة بين جميع فئات المجتمع.

 

وإلى جانب الكتب المعتمدة للمؤلفين الأفراد، تميزت المجموعة الأولى من الكتب التي اعتمدتها المبادرة من دور النشر، بتوجهها نحو فئة الأطفال واليافعين، وهي الفئة التي باتت تحظى باهتمام متزايد من دور النشر في دولة الإمارات، كما تناولت مواضيع وطنية وتراثية، إلى جانب الكتب المتخصصة في التربية، والفكر، والتنمية الذاتية، والإصدارات الأدبية، وخصوصاً الأعمال الروائية.

 

وأطلقت مبادرة "ألف عنوان وعنوان" في فبراير 2016، تماشياً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2016 عاماً للقراءة بدولة، وانسجاماً مع التوجيهات المتواصلة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بدعم وتطوير الحراك الثقافي، وتعزيز مساهمة قطاع النشر المحلي في إثراء الجانب المعرفي محلياً وإقليمياً ودولياً.