الأخبار

"ألف عنوان وعنوان" تقود 10 كتاب لإنجاز مؤلفاتهم الجديدة في ختام "خلوة الكتابة الإبداعيّة"




25 Feb 2020

اختتمت مساء أمس الأول )الاثنين) فعاليات برنامج "خلوة الكتابة الإبداعية" الذي نظمته مبادرة ألف عنوان وعنوان بهدف تدريب عشرة كُتَّاب على أساليب مبتكرة في الكتابة تثري المحتوى المعرفي والإبداعي في دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي

 

واشتمل البرنامج الذي أقيم بدعم من جائزة اتصالات لكتاب الطفل، وبالتعاون مع مكتب الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019، ورش عملٍ مكثّفة قدمها كل من الروائي الجزائري واسيني الأعرج والكاتبة الليبية نجوى بن شتوان.

 

وخلال برنامج الخلوة التي أقيمت في فندق واحة البداير على مدار عشرة أيام، حضر المشاركون جلسات كتابة حرة، وجلساتٍ نقاشية وحوارية تناولت مواضيع مراحل الكتابة (التخطيط، التأليف، المراجعة، النشر)، وأساسيات وقواعد الكتابة الإبداعية وأساسياتها، وطريقة اختيار الرسم المناسب للنص المناسب، واختيار الناشر المناسب، وغيرها من المواضيع.

 

واشتمل البرنامج على رحلاتٍ خارجية زار فيها المشاركون منطقة "مليحة" و" قلب الشارقة" الوجهة السياحية التاريخية في الشارقة ومقهى "الراوي" الثقافي.

وسيقوم المشاركون بعد انتهاء البرنامج بتأليف كتاب أو ديوان شعري أو أي نوع من أنواع الكتابة الإبداعية وتقديم العمل خلال 8 أشهر، بحيث ستتلقى هذه الأعمال دعما من مبادرة ألف عنوان وعنوان لنشرها.

 

وحول البرنامج، أكدت مجد الشحي، مدير مبادرة "ألف عنوان وعنوان": "انطلقت المبادرة في تنظيم هذا البرنامج من حرصها على أهمية دعم الكُتَّاب والروائيين المحليين والعرب، وتمكينهم بمختلف السبل لتيسير عملهم الإبداعي وتطويره".

‏‎وأضافت: "نحن سعداء باحتضان 10 كُتَّاب والعمل معهم بحضور مدربين مهمين؛ الروائي واسيني الأعرج من الجزائر والكاتبة نجوى بن شتوان من ليبيا، ونحن على ثقة أن لهذا البرنامج بصمة إبداعية ونتطلع لرؤية الأعمال القادمة منهم".

يذكر أن مبادرة "ألف عنوان وعنوان" الثقافية الفكرية انطلقت في فبراير 2016، تحت شعار "ندعم الفكر لنثري المحتوى"، واستهدفت في مرحلتها الأولى إلى إصدار 1001 كتاب إماراتي، تعزيزاً للإنتاج المعرفي والفكري في الدولة، وفي نوفمبر 2017 أعلنت المبادرة عن ختام مرحلتها الأولى.

 

وانطلقت المرحلة الثانية في يناير 2018 وهدفت إلى إصدار 1001 عنوان إماراتي طبعة أولى، حيث تم دعم 700 عنوان لدور النشر التي تندرج تحت مظلة جمعية الناشرين الإماراتيين، و301 عنوان لمؤلفين إماراتيين، وذلك بميزانية بلغت قيمتها الإجمالية خمسة ملايين درهم.